ليفربول يسقط على يد أتلتيكو مدريد في مباراة ذهاب ثمن النهائي

ليفربول يسقط على يد أتلتيكو مدريد

أسقط أتلتيكو مدريد الإسباني ضيفه ليفربول الإنجليزي بطل اللقب 1-صفر، يوم الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي منافسات دوري أبطال أوروبا في الساحرة المستديرة كرة القدم.

على أرض ملعب “واندا متروبوليتانو” حيث توّج ليفربول بنهائي الموسم الماضي أمام مواطنه توتنهام، سجل ساوول نيغويز هدف الفوز باكرا في الدقيقة الرابعة، ليفرض مباراة صعبة على متقدم في ترتيب الدوري الإنجليزي على ملعب “إنفيلد” في 11 آذار.

ودخل ليفربول، بطل العالم للأندية، المباراة مرشحا في ظل هيمنته الصارخة في بطولة الدوري الإنجليزي واقترابه من التتويج للمرة الأولى في ثلاثة عقود، إذ يتقدم مانشستر سيتي بطل اللقب بـ25 نقطة.

في المقابل، كان أنصار أتلتيكو يأملون في انتصار مستبعد نظرا لموسمه المتواضع.

فبعد سبعة مواسم رائعة بدأ الشك يساورهم فيما يتعلق مستقبل المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الذي جعل من “روخيبلانكوس” طرفا مباشرا في المسابقة على لقب الليغا (رابع راهنا) والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

لكن سيميوني الذي كان بعد وقت قريب من الظفر بلقب المنافسة مرتين عامي 2014 و2016 عندما خسر أمام غريمه فريق ريال مدريد، افتقد لاعبه اليافع البرتغالي جواو فيليكس القادم بصفقة قياسية بلغت 126 مليون يورو، وهذا بسبب الإصابة.

وجاءت تشكيلة سيميوني مفاجأة بعدما دفع بلاعب الوسط الفرنسي توما ليمار أساسيا، إثر الحديث عن تركه الفريق في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.

وكانت مستهل أتلتيكو مثالية، فمن ركنية ارتدت من قدم البرازيلي فابينيو، تابعها على باب المرمى لاعب الوسط ساوول نيغويز في شباك البرازيلي إليسون بيكر مفتتحا الاشتراك بهدف أول فأنه هذا الموسم في المنافسة القارية (4).

وكاد أتلتيكو يعزز الأرقام لولا بيكر الذي صد مجابهة خطيرة مع الفارو موراتا من مسافة قريبة (26).

أكمل ليفربول الشوط الأول باستحواذ وصل 71%، لكن دون فرص حقيقية لنجوم هجومه المصري محمد صلاح، السنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو، وتعاون عليه بدل هدف أتلتيكو المبكر.

وأراح كلوب بين الشوطين، مانيه العائد من إصابة ودفع بالبلجيكي ديفوك أوريغي. أخرج بعدها كلوب المصري صلاح لحساب أليكس أوكسلايد تشامبرلاين، إلا أن النتيجة بقيت على حالها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.