المستشار التشريدرك الأسبق للأهلي: مكافآت تركي آل الشيخ للاعالبَينُ ليست تبرعات || رياضة مصرية

الكات:- حسام حسن

شدد محمد عثمان المستشار التشريدرك الأسبق للنادي المارد الأحمر، أن استقالته من ترتيب وظيفيه فكرقلعة الحمراء، جاء بداع قضيته الشخصية التي رأى أنه سيطلع بداعها عن سياق النادي المارد الأحمر، بمنحى رغبته في الشعور فكرحرية أثناء معركته. 

وقال عثمان في إفادات تلربحية بفضائية “المارد الأحمر”: “يجوز للأنةدية أن تقبل التبرعات طبقًا للتشريع، وإلا أن ببعض المقاييس، منها إخطار الوزارة، وفي ما يتعلق بـ المارد الأحمر فكل التبرعات التي دخلت إلى النادي تم إثأصبحها في محاضر مجلس الإدارة، وكل التبرعات تم إخطار الجهة الإدارية بها ولم تبد اعتراضا”.

اقرأ أيضًا |  عماد متعب: أبو تريكة لن يتكرر.. وأتنبأ استتجاوزار فايلر مع المارد الأحمر

وأضاف: “هناك بعض الأشخاص أقاموا دعوى ماجتمع رئيس النادي المارد الأحمر فيما يتعلق التبرعات والمحكمة أنصفت الخطيب، باعتبار جميع التبرعات كانت بمعرفات الجهات الإدارية، وهذا الحكم كان خكامِليًا لا يجوز مناقشته من عصري”.

وتابع: “في ما يتعلق بـ عبدالفأنه السعيد لاعب المارد الأحمر الأسبق، ما معرفاتته أن هناك تغيير لحساب اللاعب، والمارد الأحمر لم يحط معرفاتًا بهذا المِقدار، والعدد الذي أخذه السعيد كان بشكل شخصي من تركي آل الشيخ، باعتبار أن الأول محب للأهلي ويسعى ترضية اللاعب، وإلا أن المبلغ مالي لم تدخل خزينة النادي، وذات الشأن مع أحمد فتحي، وفي نفس اليوم قرر المارد الأحمر إعارة عبد الفأنه السعيد”.

واستكمل: “هناك بلاغات قُدمت ماجتمع إدارة المارد الأحمر بقصد التشهير والإساءة”.

واستمر: “شكل تبرعات تركي آل الشيخ فأنه عديدة أمور، قسم منها فوري، والآخر تسلمه مدير عام النادي، وجزء تم تغييره على حساأصبح النادي، وجزء تم تغييره على حساب المجلة”.

وعن مكافآت تركي آل الشيخ للاعالبَينُ والجهاز الفني بملائمة المكسب فكردوري، ذكر عثمان: “هذا العدد توجه به بشكل مباشر لحجرة اللاعالبَينُ وقدم فأنهم التهنئة، وأبلغهم أنه أمر بدفع مكافأة فأنهم، وهذا كان مِقدارا فوريا، وتسلمه المسؤول المالي عن الفريق”.

واستكمل: “بدأ بفعل أعلن فكرتوزيع، وقسم منه هو أوصى به طلب تميز بعض اللاعالبَينُ، وجزء آخر للعمال والمستوظفين، وسيد عبد الحفيظ عمل أعلن للاعالبَينُ، وتم توزيع هذا المِقدار”.

واستطرد: المِقدار الذي تم توجيهه مكافأة للمكسب بمونديال الدوري لفريق الكرة، لا يعد تشريعًا من قبل التبرعات، لأنةه لم يدخل خزينة النادي”.

وأتمم: “لو تركي آل الشيخ أراد توجيه المكافأة لخزينة النادي كان سيجيء بتغيير أو إيداع مثل المفكرغ الأسبقة، وإلا أن كانت إرادته أنها مكافأة منه، وفكرأتي هذا العدد لم يعتبر من التبرعات”.

واختوقع: “اللجنة التي راقبت على المارد الأحمر بذلت تعبا فنيا على أعلى مستوى، لدرجة أنها استدعت 3 لاعالبَينُ من الفريق الأول لسؤافأنهم لو كانوا قد استلموا هذه المكافآة أم لا، وذكر في بلاغ تركي آل الشيخ أن بعض اللاعالبَينُ قالوا إنهم لم يستملوا مكافآتهم، تحديدًا وليد أزارو وعلي معلول وأحمد فتحي، واللجنة التقت بهم، وتأنجزت من الشأن بنفسها، واللاعالبَينُ شددوا حصوفأنهم على المكافآة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.