أمير مرتضى: كرة القدم مجرد ترفيه.. ويمكننا التتويج بالدوري مثل الفريق الأحمر || رياضة مصرية

الكاتب:- ابراهيم موسي

جدد أمير مرتضى منصور المشرف العام على قطاع الكرة بنادي القلعة البيضاء انتقاده لمرسوم اتحاد الكرة برجوع الدوري الرائع، كما طمأن الحشود على حالة محمد عواد حارس مرمى الفريق بعد اصابته بفيروس كورونا.
وقال أمير مرتضى في تصريحات تلكسبية لفضائية “أون سبورت”: “محمد عواد حالته مستقرة ولم تبدو أعراض حادة وإلا أن نفسيًا يتكبد من الإرتباك”.
وأضاف: “كرة القدم مجرد ترفيه، ولو كان الترفيه سيجيء على حساب صحة الناس فهناك أولويات أخرى، لا أستطيع أن أجبر أحد من اللاعبين أو الجهاز أن يشارك في المرانات في ظل هذه الظروف لأنةها غير طبيدركة، ولو اعترض أحد أو شعر أحد بالتعب من العسير أن أطبق اللائحة عليه”.
وأضاف: “لسنا ماجتمع رجوع النشاط لأنة هناك فارق بين رجوع النشاط واستئناف الدوري، لو كان يتبقى 3 أو 4 ماتشات كنا استكملنا وإلا أن يتبقى 17 أسبوعًا وهذا الشأن سوف يكون عسيرا في هذه الظروف، هذا اعتراضنا، القلعة البيضاء كان متقدم في ترتيب في مونديال اليد وإلا أن موقفنا ظاهر أن صحة الجميع أكثر ضرورة من المونديال”.
إقرأ أيضًا | أمير مرتضى: لاعبو القلعة البيضاء يشعرون بالرهاب ويرفضون استكمال الدوري
وواصل: “لا أريد إقحام الفريق الأحمر والقلعة البيضاء في الشأن، الموسم الزمن الفائت كنا نتصدر الدوري وانهزمنا المونديال في الخاتمة، فلو تم استكمال المونديال الوضعية، القلعة البيضاء غير بعيد عن التتويج باللقب رغم تأخره وإلا أن الظروف غير الطبيدركة لن تعاوننا”.
وتابع: “يتبقى لنا 17، وهناك أمران، الأول، بدنيًا اللاعبين في سكون منذ 4 أشهر، وبالأتي يفتقرون من 4 إلى 6 أسابيع تجهيز من دون اصاأصبح، لأنةه لم يوقع من قبل أن يَبقى اللاعبون في سكون سلبية 4 أشهر”.
وأردف: “والثاني، ضغط الماتشات وأن ينتهي الدوري في شهرين لاغير، وبالأتي هذا يتطلب 90 تجمع للفريق، وأنا ليس تحت سيطرتي العاملين واللاعبين بعد خروجهم من الملعب”.
واستكمل: “لو تم إلغاء الدوري وبدء العصري في شهر 9 سنرضي، وهذا لأنة خلال الشهرين سيقوم المسؤولون أصبحخاذ التصرفات الاحترازية بالشكل المطلوب، وإلا أن ما يوقع هذه اللحظة هو شبه انتحار، واللاعبون يتنبأون معي فيما يتعلق مخاوإستيعاب وإرتباكهم بصورة شخصية، وفكرة أن نقوم بمران الفريق على مجموعات وأن أدرب كل 7 لاعبين بمشخصهم، ستداع إرهاقًا لأصبحريس  كارتيرون والجهاز واللاعبين، وسأحتاج لأربع أجهزة فنية”.
واستطرد: “أميوم عرفة أن هناك لاعبين وأفراد في الوسط يتكمن دون من كورونا وإلا أن لم يعلنوا، ومن مسؤوليتنا أن نحمي الناس واللاعبين، وكارتيرون كان لديه وجهة نظر أنه لا بد ألا ينظر الاتحاد للدول التي استأنفت النشاط لاغير وعليهم النظر للدول التي ألغت الدوريات”.
وأضاف: “الاتحاد يعلن أنه يرغب في استكمال المأسبقة لداعين، أولًا لأنة هذا استثمار وتصنيع والداع الآخر هو حسم الترتيب الأول والثاني وافأنهابطين، هذه فأنها إجاأصبح والقلعة البيضاء أعلن أنه لا تبقى إشكالية، واللجنة الخماسية أهدرت 3 أشهر من حياتنا ولم يستمعوا لنا، وفي الوقت الوضعي يعقدون الإجتماعات واتخذوا مرسومهم دون النظر للأنةدية”.
وعن موقف لاعبي القلعة البيضاء الأمنحى، أشار: “فرجاني ساسي يتواصل معي وأنبأني أنه في معسكر مقفل مع المنتخب التونسي ويسألني لو وقع استدعاء من الأبيض كيف سأصل القاهرة في ظل تعليق الطيران والشأن نفسه ينطبق على باقي الأمنحى”.
وأتم أمير مرتضى منصور: “هناك 18 ألف مسحة كورونا ستجرى للمنظومة، فمن الوارد أن توقع أخطاء في النتائج، كما أنه لا تبقى أرباح جوهرية للرابح بمونديال الدوري، وسأضطر قسريا إلى لعب المونديال ولا يبقى حافز جوهري، لا مفر من اتخاذ مرسومات عصرية خلال المسفرية الوضعية ونستغفأنها قبل بدء دوري عصري”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.