أحمد أوكا يأعلن تفاصيل هزيمة مصر أمام البرازيل في كأس القارات.. ويصرح: حزنت لعدم هذه اللّحظةتقال إلى المارد الأحمر || رياضة مصرية

الكاتب:- ابراهيم موسي

سرد أحمد سعيد أوكا مدافع منتخب مصر الأسبق، كواليس مشترِكة الفراعنة في مأسبقة كأس العالم للقارات خلال عام 2009 في جنوب إفريقيا.
وتمكن منتخب مصر خلال المأسبقة من افأنهزيمة بصعوبة أمام البرازيل بنتيجة 4-3، ثم المكسب على أبطال العالم وقتها منتخب إيطاليا، ثم السقوط أمام أمريكا بثلاثة أهداف نقية.
وقال أحمد سعيد أوكا في تصريحات تلانتصرية عبر قناة اون تايم سبورت: “بعد افأنهزيمة أمام الجزائر في تصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010، بدأ الكلام على ماتش البرازيل في قاعة الملابس وكنا في حالة حزن بداع افأنهزيمة من الجزائر والرهاب من السقوط بنتيجة عظيمة أمام البرازيل”.
وأضاف: “حسن شحاتة توقع معنا وقال أننا أبطال إفريقيا كما أن البرازيل أبطال أمريكا الاتجاه جنوبة، ونلعب بهدف المكسب عليهم”.
وتابع مدافع المنتخب الأسبق: “هذا الجيل مختلف فنيًا وأفراد لا يبقى شىء لديهم مستحيل ولا يخافوا من أحد، شاهدت هذا في ماتش البرازيل، ولن ألعب في حياتي مع جيل مثل هذا إستيعاب شخصيات عظيمة جدًا في الملعب”.
طالع | من هو هيثم حسن الذي يراقبه حسام البدري بهدف ضمه لـ منتخب مصر؟
وأردف: “عقب التعادل مع البرازيل بنتيجة 3-3، أبو تريكة قال للاعبين هذه اللحظة أمامنا فرصة للانتصار ودخول الزمان الزمن الفائت”.
واختوقع: “قلت لأحمد المحمدي خلال ماتش البرازيل أن يستسقيظ بعد احتساب الحكم اللعبة ضربة ركنية، وإلا أن عصام الحضري قال فأنه (خليك نايم يا محمدي واشار الحضري للجهاز الطبي والمحمدي لم يكن فيه شىء)، ثم الحكم قرر تغييرها لضربة جزاء”.

وبشأن مفاوضاته مع المارد الأحمر في وقت أسبق، ذكر: “وقع مفاوضات مع المارد الأحمر بعد كأس العالم للقارات مباشرة ولم يكن هناك نصيب، نادي حرس الأطراف الحدودية رفض رحيلي للقلعة الحمراء وجددت موسمين مع النادي”.
وواصل: “الموضوع كان تقريبًا منتهي للانتقال للأهلي، وإلا أن حرس الأطراف الحدودية تمسك بي”.
واختوقع: “عدلي القيدرك ومعه وكيلي أعمالي كامِلر النحاس، فاوضوني للانتقال إلى المارد الأحمر وإلا أنت كنت أفضل البقاء في الأطراف الحدودية ومسؤولو الأخير رفضوا رحيلي، وأبلغتهم أننا انتصارنا بثلاث بطولات اثنين كأس مصر وسوبر إقليمي، وحزنت على عدم انتقالي للنادي المارد الأحمر”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.